fbpx
الدنمارك بالعربي

الكتاب الذي تسبب بصدور فتوى القتل بحق رشدي هو الأكثر مبيعاً في الدنمارك

يعدّ الكتاب الذي تسبب بصدور فتوى القتل بحق رشدي، هو الكتاب الأكثر مبيعًا في الدنمارك. بعد محاولة اغتيال الكاتب البريطاني سلمان رشدي ارتفع الاهتمام بكتبه في جميع أنحاء العالم. بينما لاقى كتابه الذي سبب صدور فتوى القتل بحقه “الآيات الشيطانية” اهتماماً خاصاً فاق كل الاهتمام بالكتب الأخرى.

صنف كتاب سلمان رشدي “آيات شيطانية”  الكتاب الأكثر مبيعا في متجر الكتب الدنماركي الالكتروني Saxo.com. حيث يوم الاثنين ظهر الكتاب في قائمة الكتب الأكثر مبيعا على قائمة الموقع. هذا ويعد Saxo.com أكبر متجر لبيع الكتب على الإنترنت في الدنمارك.

تعرض سلمان رشدي البالغ من العمر 75 عامًا للهجوم يوم الجمعة عندما كان في طريقه لإلقاء كلمة في حدث أدبي في ولاية نيويورك الأمريكية.

أعلن يوم الأحد أنه لايزال تحت المراقبة وحالته الصحية حرجة. لكنه لم يعد يحتاج المساعدة من جهاز التنفس الصناعي للتنفس.

كما تصدرت رواية “آيات شيطانية” من أصدار عام 1988، التي اعتبرها القادة الإيرانيون مسيئة للمسلمين، قائمة أمازون للكتب التي زادت مبيعاتها أكثر من غيرها يوم السبت. كتاب “Midnatsbørn” من عام 1981 هو أيضا على رأس تلك القائمة.

وفي النرويج أيضاً، يتصدر كتاب “The Satanic Verses” قائمة الكتب الأكثر رواجاً في متجر Norlis لبيع التجزئة على الإنترنت، وفقاً لوكالة الأنباء النرويجية NTB. أكد الناشر Aschehoug يوم السبت أنهم يعيدون طباعة الكتاب مرة أخرى.

التشجيع على شراء كتب رشدي سلمان

دعا مستخدمون ااتويتر الجمهور إلى شراء كتب سلمان رشدي كنوع من التضامن.

يروي كتاب “آيات شيطانية” قصة سريالية عن ممثلين هنديين انفجرت طائرتهما المخطوفة فوق القناة الإنجليزية.

بعد ذلك ينجو الهنديين ويصلون إلى الشاطئ الإنجليزي. أحدهم على شكل رئيس الملائكة، والآخر على شكل الشيطان.

سمى رشدي العاهرات في الكتاب باسم زوجات النبي محمد.

كتب سلمان ضمن الرواية التي تسببت في صدور  فتوى القتل عن شخصية تدعى النبي ماهوند، كان تحت تأثير الشيطان ويقول ضمن الرواية إنه يمكن للمرء أن يصلي لآلهة أخرى غير الله.

بعد وقت قصير من نشره، سببت رواية “الآيات الشيطانية” مظاهرات في جميع أنحاء العالم. كان رد فعل الأوساط الإسلامية على وجه الخصوص هو الغضب من تصويره لدينهم. أصدر رجال الدين الإيرانيون حكماً بإعدام سلمان رشدي على شكل فتوى.

في ذلك الوقت، تعرض العديد من المترجمين والناشرين للهجوم. في عام 1991، طعن مترجم ياباني.

دار النشر يدين الهجوم

في الدنمارك، دار النشر Gyldendal هو المسؤول عن نشر الكتاب وترجمته. قال مدير دار النشر  يوم الجمعة إنه يدين الهجوم على رشدي. في الوقت نفسه، عبر عن قلقه من تهديد موظفيه.

– لدينا حوار مستمر مع PET (دائرة استخبارات الشرطة) ، والتي تحدد مستوى التهديد، على حد قوله.

تم القبض على رجل يبلغ من العمر 24 عامًا من نيوجيرسي ووجهت إليه تهمة محاولة القتل بعد الهجوم. ولكنه لم يعترف حتى الآن بذنبه.

من هو الكاتب سلمان رشدي الذي صدر بحقه فتوى القتل 

سلمان رشدي واسمه أحمد سلمان رشدي (1947)؛ روائي وكاتب بريطاني من أصل هندي كشميري. فازت روايته الثانية أطفال منتصف الليل (1981) بجائزة بوكر الأدبية في عام 1981، إذ اعتُبرت «أفضل رواية لجميع الفائزين» في مناسبتين منفصلتين احتفالًا بالذكرى الخامسة والعشرين والأربعين لجائزة بوكر الأدبية. ارتكز رشدي في الكثير من أعماله الأدبية القصصية على شبه القارة الهندية. جمع رشدي في أسلوبه الأدبيّ ما بين الواقعية السحرية والخيال التاريخي.

انتُخب رشدي بصفته عضوًا للجمعية الملكية للأدب في عام 1983، وهي المنظمة الأدبية العليا على مستوى سائر المملكة المتّحدة. بينما قُلّد رشدي وسام الفنون والآداب الفرنسي في شهر يناير من عام 1999. مُنح رشدي لقب فارس على يد الملكة إليزابيث الثانية بسبب خدماته في الأدب في شهر يونيو من عام 2007. صنّفته صحيفة ذا تايمز في المرتبة الثالثة عشر ضمن قائمتها لأفضل 50 كاتبًا بريطانيًا منذ عام 1945 خلال عام 2008.

تجاهل كلّ من العامّة والنقّاد الأدبيين رواية رشدي الأولى غريموس (1975) التي كانت بمثابة قصّة خيال علمي تقريبًا. أمّا روايته اللاحقة أطفال منتصف الليل (1981) فأدخلته أبواب الشهرة الأدبية.

كتبنا سابقاً عن تفاصيل الهجوم الذي تعرض له الكاتب الهندي البريطاني اقرأ من هنا المقال

تابعو الدنمارك بالعربي على

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى